منتدى محبى الشاعر محمد صان الدين
اسعدنا تواجدكم

الفصل الثانى : اللواذع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفصل الثانى : اللواذع

مُساهمة من طرف Dr. Monzer Saneldeen في الخميس يوليو 16, 2015 11:53 am

اللواذع
من ص 63 الى ص81

من ستر الله على البشر ,أن النجوم لا تتحدث بما ترى
*****
نعيب البوم والغربان , طغى على سجع الكروان

*****
ما أبدع الصباح , وأقدسه, قبل أن يستيقظ الانسان

*****
من تأله وجد من الناس من يعبده , ويسجد له

*****
قليل أولئك الذين ينظرون بأعينهم, ويصدرون عن رويتهم (رويتهم = فكرهم)

*****
يستنكر الانسان سفك الدماء, وهو منه يعد أشهى غذاء

*****
لا, ونعم , قد حلت احداهما محل الأخرى فى اصطلاح العصر

*****
حين أطلق الانسان من الذرة الطاقة الفائقة, كان أول ما صنغه, القنبلة الماحقة

*****
لا يحسد إلا ذو مال, وذو موهبة, لذا, فانى فى مأمن من الحسد

*****
على قدر الاستفادة منك , يكون الثناء عليك ولو كنت شيطانا

*****
يقبل الناس عليك ما دمت قائما على قدميك, راجين أو خائفين، فاذا سقطت اعياء، انفضوا أو انقضوا

*****
يا صديق عمرى، ورفيق دربى، أخبرنى من أنت ان كنت تعرف ؟

*****
سفه القوى حلم، وحلم الضعيف سفه (حلم = عقل)

*****
أعجاب الناس بك ليس دليلا على كمالك، ونبلك، فما امتهن الناس الا الحق الخالص

*****
أيها الحكيم الفطن: اعتزل، فليس لك بين الناس مكان

*****
أجابنى وهو يلهث اعياء قائلا: رأيت الناس يعدون فعدوت مثلهم (يعدون = يجرون)

*****
الحلال عند جل الناس ، ما وافق الهوى، وان أشقى

*****
الأذكياء أشقياء ، والنقيض للنقيض

*****
يا (أنا) كم جرت على (نحن) ويا (نحن) كم جنيتم على (أنتم) وكلكم على (هم) تفترون

*****
يحطم الناس البوق ، ويغفلون عن النافخ فيه ، أليس ذلك حمق ؟!

*****
ثرثرة الجهلاء، أخفت صوت العلماء، فصار الهراء علما

*****
بمفهوم الواقع ، الحضارة خسارة، والتطور تأخر ، ألا ترى أن القيم العالية ، صارت بالية ؟!

*****
عجيب لم يسبح فى الأوزار ، ويلمز الأبرار !

*****
أنا على يقين من أن أولادى لا يتعجلون موتى ، لأنه ليس عندى ما يورث

*****
قال لى: جئت لخدمتك، قلت له افصح عن حاجتك

*****
فى منطق العصر: النهاب غلاب ، والمضياف متلاف

*****
أيها الشيخ الواهن: مت قرير العين، فلن يحزن عليك أحد

*****
قلت لصاحب حانوت: لم تبيع ما هو محرم ، فقال: انما أنا تاجر !!

*****
أخبرنى عن نوع الشراب الذى تقدمه لى قبل تناوله، ليدخل ذلك فى اعتبارى عند تذوقه

*****
لكى أنصفك، وأقول فيك صدقا، اجعل لى فى ثمرة جهدك حقا

*****
إذا ارتفعت العمائر انحطت الضمائر، وإذا لمعت الظوتهر أظلمت السرائر

*****
يا ذا الأجنحة المحلقة...، لن أدعك تطير فى السماء ، وأنا مخلد فى الغبراء (مخلد = راكن خامل)

*****
أيها الآباء ... دللوا أولادكم ما استطعتم فى الصغر، كى يسيموكم سوء العذاب فى الكبر

*****
كيف أعرف المنفذ من أحكام القانون، ولست من سدنته وحراسه

*****
إذا أردت أن تنشر سرا وتذيعه، حذر من تفضى اليه به من افشائه

*****
لكى أرضى عنك ، دعنى آكلك

*****
يا طبيب النفوس السقيمة ، مالى أراك مكتئبا ؟ّ!

*****
أرفض أن أكون متحضرا ، لأنى لا احب أن أكون ثعلبا

*****
ما أجمل القبح فى عين الغوى

*****
أقل الناس سادة، وأكثرهم عبيد، لذل يستنسر البغاث
*****
ي أطباء البشر: حصنونى من سهام القدر !

*****
يقع النحل على الزهور، أما الجعلان ، فانها تهدهد بأنفها الروث (الجعلان = نوع من الخنافس)

*****
أحمق معتوه، ذلك الذى ينصب لكى يحقق المستحيل

*****
إذا أردت أن يصدقك انسان العصر، فتكلم بعكس الحقيقة، فهو كذلك

*****
قال لى: خزانة كتبى تشهد بعلمى ، قلت: إذن أعلم الناس الكتبى

*****
يا طبيب النفوس: كيف تشخص الداء، وتصف الدواء لكائن مجهول الكنه والماهية ؟ أليس ذلك رجما بالغيب (الكنه = المدى ، الماهية = الحقيقة)

*****
جل أحكام الناس ، ليس له أساس

*****
تستطيع أن تقنع أكثر الناس بفكرة ما ، ثم تثنعهم هو انفسهم وفى نفس المجلس بنقيضها

*****
يختلف الانسان مع نفسه ان لم يجد من يختلف معه

*****
ما زور الانسان ، كتزيينه لدور العبادة

*****
أكثر الكلام رواجا وامتاعا ...الكذب

*****
لكى  تكون بطلا عظيما تقام لك التماثيل، وتسبح بحمدك الجماهير، وتمتلىء صحائف التاريخ باسمك، كن قاسى القلب ، نزق العقل ، طائش السيف، يمشى الخراب بقدميك وتختنق الحياة بين يديك.

*****
ما أشبه خبراء الطبيعة والكيمياء بالأطفال حين يلعبون بأعواد الثقاب، انهم فى لحظة ما سيحترقون ويحرقون العالم معهم

*****
لكى تكون من الفئة الراقية، سر مع التيار ألى الهاوية

*****
أنت جميل نبيل عظيم، بقدر حاجتى أليك

*****
يصدق المغرور الأحمق ، أنه يمسك السماء أن تقع على الأرض

*****
كما أرثى لحصاة تطمع أن تكون نجما متألقا

*****
يا صديقى: ألق على بهمك، وانفض على سمعى غبار نفسك فانى مصغ اليك، ولن أحدثك بشىء عن نفسى، فانا لا احب أن تهجرنى

*****
يأبى الأحمق الا أن يكون برذوانا وهو لا يدرى (برذون = دابة)

*****
قد بلغت أصيل العمر ، ومازلت أنشد الفضيلة ، وأبحث عن صديق

*****
ما أكثر من لا يرى إلا بعين سواه

*****
كم موصوم بالجسام، وهو أطهر من ماء الغمام، وكم موصوف بالقديس ، وهو أخبث من ابليس

*****
يا من بلغت من الحياة مدى الرجاء، هل فى قبضتك سوى الهواء ؟

*****
رأيت الناس يأكلون طعامك، ويهدرون مقامك ان تعارض مع نزواتهم

*****
حين بلغ منى الهدف ، صد عنى وصدف (صدف = سد وأعرض)

*****
ذلك النغم البديع ، ليس له سميع

*****
قال لى أحد الأشقياء: أريد أن أطهر بيتى من شيطان يسكن فيه ، قلت له: اذا فاخرج منه


*****
الجهل خير من علم ثمرته الخوف والشقاء

*****
يا مشتار أرى الشعر، وجانى ثمار الفكر : لقد ضيعت من تعول (مشتار = جانى وجامع ، أرى = عسل)

*****
لو أكل السراة جمرا ، لحسبه الناس تمرا، وتهافتوا عليه (السراة = الاسراف)

*****
جل الناس قطعان ، يقود كل منها كبش أقرن

*****
أيها القطب: هل تعلم أنك مستقطب ؟

*****
بمالك تستطيع أن تستقطب بعض الناس ، ولكن الى حين

*****
ما أرابنى فى علم الأطباء الا الأطباء، وما حيرنى فى فتاوى الفقهاء الا الفقهاء

*****
أايتها الشاة: إن الذى يهيل أمامك العلف جزار

*****
كن من شئت علما وأدبا وفطنة، ولكن أنا أكثر منك مالا وأعز نفرا، فكن لى تابعا

*****
أيتها الحياة، لقد حكم الانسان عليك بالاعدام ، وها هو قد أعد المفصلة، فتوجهى الى المصير المحتوم

*****
صرفنى عن بهاء الزهرة التى فى شمالك، بريق المدية التى فى يمينك

*****
قلت لحكيم: رأيت الباطل ، فصف لى الحق، قال انتظر حتى يطلع الصباح

*****
إن كنت لصا لا تسرق حقيرا، فسارق الدرهم يجرم ، وسارق المليون يكرم

*****
أعياد الميلاد ، نعى الغابر، وترقب الآتى المجهول، وكلاهما معدوم ، ولكن كيف يلهو الفارغون ؟

*****
كم بنيت فى الأحلام قصورا ، وصحوت فى العراء مقرورا (المقرور = الذى لفحه البرد)

*****
ذهبت الى الطبيب ، فوجدته سقيما مثلى

*****
يا من تروم صفاء الحياة ، هل رأيت العنقاء (العنقاء = طائر خرافى لا وجود له)

*****
أيها المتخازل المستضعف، قف أمامى منتصبا على قدميك حتى لا تغرينى بالفتك بك

*****
أيها الحاقد الواجد ، ألا تحترق بنار الحقد فى قلبك ؟ كم أرثى لك  ؟(الواجد = الغاضب)

*****
ما أشقى بنى الانسان الا كباشهم السمان

*****
ثقيل الجيب ، مبرأ من العيب ، وان عربد وأفسد

*****
أيها العالم ، الأديب ، الأريب، هل فى بيتك ما تطعمه ؟

*****
يا غزاة الكواكب والفضاء، هل عمرتم الغبراء (الغبراء = الأرض)

*****
المفلس مبلس ، لا يجد ظهيرا أو أنيسا ، ولو كان قديسا (مبلس = حزين منكسر)

*****
العلم والأدب، حجبا عنك الذهب، فمالك إلا الجشب (الجشب = خشن الطعام بلا ادام)

*****
أطفئوا الشمس، فإن خفافيش الظلماء ، ترتاع من الضياء

*****
يشرب بعض الناس الصاب على أنه شهد مذاب ، ويجدون له حلاوة (الصاب = عصارة شجر مرة)

*****
لكى تكون متحضرا ، تتطلع العيون اليك، لا تسر على قدميك بل على رأسك ويديك ، واياك أن تتوجع وتتفجع، كى لا تعد متخلفا جلفا

*****
لقد حل الرجل محل المرأة فى عش الزوجية ورعاية الذرية ، فهل أفلح ؟ وهل قامت هى بدله ، وأدت عمله ؟ سل الواقع يجيبك

*****
كل مثالبك ، ومحامدك ، مجيدة، ما لم تكن  ذا مبدأ وعقيدة ، فذلك العيب الذى لا يستر ، والذنب الذى لا يغفر (مثالبك = عيوبك)

*****
العيب أن تتنزه عن العيب ، ففى تعففك آية تخلفك، أليس هذا هو منطق التحضر ، عند أكثر الناس ؟!

*****
حين غريت الشمس، وأقبل الظلام فتح البوم عينيه، وصفق بجناحيه قائلا: لقد طلع الصباح

*****
يا رب ، لكى أعدل حكمى على الناس ، جردنى من الاحساس ، أو فاجعلنى قديسا (قديسا = طاهرا نقيا)

*****
أيها القوى الفاتك ، على أية حال أنت محق
*****



تمت
avatar
Dr. Monzer Saneldeen
Admin

عدد المساهمات : 239
تاريخ التسجيل : 13/01/2014

http://saneldeen.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى