منتدى محبى الشاعر محمد صان الدين
اسعدنا تواجدكم

رائعة الشاعرالتونسي محمد الجلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رائعة الشاعرالتونسي محمد الجلال

مُساهمة من طرف Dr. Monzer Saneldeen في الجمعة ديسمبر 04, 2015 10:06 pm






سيكتب التاريخ فى فصوله بالضحكة المجنونة بالهلوسة
عن أمة معصوبة مغلوبة وظلمة تلفها معسعسة
عن حاكم مؤبد فى حكمه شرعية الدبابة مفترسة
وحوله عصابة تفننت فى نهبكم لاموالكم مختلسة
والامة العظيمة لقد طبست خذو البلاد نظفو بالمكنسة
قد زلزلات زلزلها وضيعت اموالها فما لحظ البائسة
أن حاكم لم يأتى بختياركم لم يرتحل ان ساورت الوسوسة
وظل فى مكانه لم يستحى فأنه منصب بالحوسسة
سيخدم أسياده ويترك بلاده كالخرقة المنجسة
يسفه احلامها يهجرأقلامها وينتشى بالبزنسة
دستوركم ياسادتى مفصل كما يريد الحاكم ملابسه
يزيد فى اكمامه فى طوله يفصل فصوله مقايسة
والانتخاب ياصديق مهزله اترتجى الارادة المدلسة
أأمة تزور أقدارها وطفىء أنوارها المقدسة
واللغة السمحاءقد تشوهت ودينكم يقرر القساوسة
اعلامكم تخلف ومسخة مزق تعتيمكم ملابسة
سؤته تكشفت للغافل والتوتة اوراقها ميبسة
يحاكم الضمير فى بلادكم يحاكم الكلام والسلام والمجالسة
أتكتفوبالوقوف هاهنا يأمة أعلامها منكسة
حتى الضرير لم يضل طريقه مجاهدا وبالعصا تحسسى
كأنكم لم تؤمنو بخالق لم تعرفو طريقكم للمدرسة
فاضرب على والجهه الذى لا يستحى فأنهم كالبغلة المحلسة
والامة العظيمة قد ناشدت ترشحو يا سيدي للخامسه
فصرخوا وكبّروا "أشوميه" "أجوحيه" "أتوانسه"! "أتوانسه"!






محاولة لتقليد للقصيدة بقلم شاعر اخر وضع افكارا جديدة

لن تنطق الأسلحة المكدسة
لن تقبل عمالة للفرنسة
لن تصبح الكراسي مكرسة
في دولة القانون و المؤسسة
في دولة الحرية المقدسة

سيسعد هذا الوطن بطوله
و عرضه و جنوبه و شماله
و ينتشي بالقوة في حوله
سيكتب التاريخ في فصوله
بالضحكة المجنونة بالهلوسة

عن عزة مفقودة مطلوبة
عن أمة بين يدي عصابة
عن أمة بالوهن مصابة
عن أمة معصومة مغلوبة
و ظلمة تلفها معسعسة

عن بلد أبتلي في سلمه
أغتيل في أثناء نومه
أمضى عقودا لكن دون علمه
عن حاكم مؤبد في حكمه
شرعية الدبابة المفترسة

قوانين للقرصنة قننت
و قبضة الحديد قد تفرعنت
و الحاكم سوءاته قد زينت
و حوله عصابة تفننت
في نهبكم أموالكم مختلسة

أعلامكم يا سيدي قد نكست
قيادة البلاد قد تفرنست
و الطغمة الحاكمة تنفست
و الأمة العظيمة قد طمست
خذوا البلاد نظفوا بالمكنسة

أبوابها للغاصبين شرعت
و عانقت مرضعة ما أرضعت
هذي البلاد كالكلاب جوعت
قد زلزلت زلزالها و ضيعت
أموالها فما لحظ البائسة

أعداؤكم هم سادة قراركم
فاعتبروا من أخطاء جاركم
تطهروا تطهروا من عاركم
فالحاكم لم يأت باختياركم
لن يرتحل إن ساورته الوسوسة

أيا عصابة الأشرار فامرحي
خلت لك المراعي فاسرحي
فالعار ما لم يغتسل لن ينمحي
و ظل في مكانه لم يستحي
فإنه منصب بالجوسسة

فهؤلاء فرنسوا و أمركوا
و بإرادة الشعوب أشركوا
و الحاكم المؤبد سيملك
سيخدم أسياده و يترك
بلاده كالخرقة المنجسة

أقدارها أرزاقها يسخر
و نفطها و غازها يفجر
عقولها أفكارها يحاصر
يسفه أحلامها يهجر
أقلامها و ينتشي بالبزنسة

يا سادتي هذا الطريق الأمثل
الحاكم المدلل يرحل
و معه من صفقوا و طبلوا
دستوركم يا سادتي مفصل
كما يريد الحاكم ملابسه

فها هو يستغني عن فحوله
و يسند الأمور لعجوله
نزولا عند قوله و فعله
يزيد في أكمامه في طوله
يفصل فوله مقايسة

يا أمة قد ضيعت البوصلة
في زمن لا يحسب بالمنقلة
فالإصلاحات يا صديقي بهدلة
و الإنتخاب يا صديقي مهزلة
أترتجى الإرادة المدلسة ؟

أأمة تشرد خيارها
تعذب و تسجن أحرارها
و تذبح -إن غردت- أطيارها
أأمة تزور أقدارها
و تطفيء أنوارها المقدسة

و غزوة الثقافة قد موهت
قبلتنا للفرنسيس وجهت
أوثاننا الجديدة قد ألهت
و اللغة السمحاء قد تشوهت
و دينكم يقرر القساوسة

بلادكم إن حرثت فسبخة
سباتكم إن فسر فدوخة
إنتاجكم من الهواء نفخة
إعلامكم تخلف و مسخة
ممزقة تعليمكم ملابسه

إعلامكم يرحب بالجاهل
و يعرض عن عالم و عاقل
يا حسرة على إعلام فاشل
سوآته تكشفت للغافل
و التوتة أوراقها ميبسة

يطارد الشريف في دياركم
و يرتع الحقير في رحابكم
و تنسج أنساجكم بنصف كم
يحاكم الضمير في بلادكم
يحاكم السلام و الكلام و المجالسة

قد أصبحت أقنعة وجوهنا
و مرغت في التربة جباهنا
قد أصبح دينارنا إلهنا
أتكتفون بالوقوف ها هنا ؟
يا أمة أعلامها منكسة

ها قد رأيت من نظام سوقه
من لي بمن سيوثق وثاقه
فصبرك فاق الجنون فاقه
حتى الضرير لم يضل طريقه
مجاهدا و بالعصا تحسسه

فليلحق الشمال من إفريقيا
جزائر و مغرب و موريتانيا
فمصر و تونس و ليبيا
زمبابوي بوركينيا و كينيا...
قد عانقت أحلامها المحتبسة

أيعقل أن تركنوا لسارق
تاريخه لهو و ذي سوابق
تخشون منه ضربة الصواعق
كأنكم لم تؤمنوا بخالق
لم تعرفوا طريقكم للمدرسة

فيا سماء أنقذينا و افتحي
أو يا أراضي ابلعينا و امسحي
إنا سئمنا من ظلام كالح
فاضرب على الوجه الذي لا يستحي
فإنهم كالبغلة المحلسة

فالأمة قد نسيت ما عاهدت
ثم الطغاة أيدت و ساندت
و الطغمة قد أخمدت ما أوقدت
و الأمة العظيمة قد ناشدت
ترشحوا يا سيدي للخامسة

حكامكم بالقمع قد ترسخوا
و الراسخون عششوا و فرخوا
إن لم يكن إبن كان الأخ
فصوتوا و كبروا و اصرخوا
فإنكم في بطن حوت يونس
avatar
Dr. Monzer Saneldeen
Admin

عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 13/01/2014

http://saneldeen.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى