منتدى محبى الشاعر محمد صان الدين
اسعدنا تواجدكم

لمحــات مــن الهجرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لمحــات مــن الهجرة

مُساهمة من طرف Dr. Monzer Saneldeen في الإثنين يونيو 19, 2017 11:18 am

لمحــات مــن الهجرة

ذكراه   فى    الروح    والوجدان    أذكار       تبدو   بها   فى   دجى   الأحداث   أسرارُ
الرشد   عن    مكة     الأصنام    مرتحل       والليل    من     حوله    حجْب     واستارُ
والبيد    صامتة،       كالموت    موحشة       حفت       بسالكها      المتبوع      أخطارُ
لم    يرتهنه     على      ضيم    لدعوته       فى     ظل    موطنه     أهل     ولا    دارُ
بل   سار  ينشد    فى    البلدان   منتجعا       للحق      ليس     به      شر     وأشرارُ1
والحق   مهما   تخلى   الناس   عنه   له       فى   كل    فج   على    الغبراء    أنصارُ2
يستمسكون    به     فى    كل     جائحة       بل   هم     له   وتد    إن    هب    إعصارُ
كيف   الوقاية      من   هول     يلاحقه       والدرب    ليس     به    حام     ولا    جارُ
والليل   يطوى   عن   السارى   غلائله       والفجر    لاحت    له   فى    الأفق    أنوارُ
لم    يلف   إلا   ظلام   الغار     يستره       عن   راصد،     سفيه      بالغدر     بتارُ3
آوى    اليه،    وغول   الشر       تتبعه       ظمأى،    وللحقد         أنياب       وأظفارُ
ياغار   كنت   له   حصنا   به    حرس       قد    جندته    له    فى      التو      أقدارُ4
كيف  احتضنت  طريد الكفر  فى  حدب       هل  كنت تدرى   به   يأيها    الغارُ   -   5
ظلت   على    بابك   الورقاء    حارسة       للذود،    أسيافها     عش    ومنقارُ   -   6
والعنكبوت   غدت  درعا  بما    نسجت       كأنها     عند       دفع       الشر     مغوارُ
هل    ينثنى   ابدا  عن   قصده   جزعا       من   كان   من     جنده    نمل   واطيارُ  ؟
كم   لاح  فى  الهجرة الغراء  من  عبر       يرنو    لها       خاشعا      عقل     وأنظارُ
هذا       سراقة      كالموتور    يطلبه       والعهد    فيه       شديد      البأس    جبارُ7
ماذا   دهى    فاتكا،    فارتد   مرتجفا       عن   أعزل،      ماله     جند   واسوا رُ   ؟
آوى  إلى  داره   فى    خزى   منكسر       كانه      مثخن           الجنبين      منهار8
إن   الذى   رامه     الأقدار   تحرسه        من   ذا     ينال        الذى    يحميه  قهارُ؟
ياليتنا     نرعوى،   والشر     مكتنف       أوطاننا،     راصد،        فى     قلبه   نار9
والمسلم  الحق   نحو  السلم    منجذب       لكنه    عند       دفع          البغى      هدارُ
قد  عاش  فى  أمة  الاسلام  من   قدم       بين،     الرعية            رهبان       واحبارُ
فالناس   فى  ظلها   الضافى  سواسية       فى  الدين   او   فى   سبيل    الرزق   احرار
لو  فتنة    دون  وعى  شب  جاحمها       لانهال   فى    الهول    اشرار      وأخيار10
فليحذر     الغافل    المغرور  قارعة       تجرى   بها    من    دماء    الناس   أنهارُ11

_______________________________
المفردات اللغوية
1- منتجات : مكانا خصبا آمنا
2- الغبراء : الأرض
3- لم يلف :  لم يجد
4- التو : الحال
5- حدب : الرعاية وحنو
6- الورقاء : الحمامة
7- سراقة : هو سراق بن مالك فارسفاتك اراد قتل النبى وصاحبه ليظفر بمكافأت قريش
8- مثخن : كثير الجروح
9- ترعوى : تتعظ وتكف عن الهذر والغواية
10- جاحمها : لهب جمرها
11- قارعة : داهية مروعة لا تبقى ولا تذر  
المجاهد – محرم 1415 – العدد 165 – يونيه / يوليه 1994
كتبتها: يارا-حفيدة الشاعر
avatar
Dr. Monzer Saneldeen
Admin

عدد المساهمات : 239
تاريخ التسجيل : 13/01/2014

http://saneldeen.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى